منصة ﭘيراميدا: ثلاثة معارض في مثلّث مكانيّ

19-20-21/7/2018 // منصة ﭘيراميدا: نشاط فني ومعماري متعدد المجالات في الحيز البلديّ لوادي الصليب في حيفا

النشاط سيُقام في المثلث المكاني بين مستودعات الحبوب -الداغون، متحف القطارات وﭘيراميدا- مركز للفنون المعاصرة في وادي الصليب. ستُقام في هذه المواقع، والتي تعتبر  مهمة ومُلهمة، مختلف المعارض والأنشطة الفنية. سيُقام أيضًا نشاط  “البيوت من الداخل “والذي سيكشف الجمهور على مواقع معمارية مميزة.

يقع متحف مستودعات الحبوب الداغون في مبنى محدّب والذي أصبح جزءًا أساسيًا من المشهد الطبيعي لمدينة حيفا. يحتوي هذا المبنى متحفًا توقف فيه الزمن، وتعرض فيه قطع أثرية إلى جانب أعمال فنية، مطبوعات، رسومات جدارية وزجاج معشّق.

القلة القليلة من الناس انكشفت على هذه المجموعة المتحفية، والتي تعكس رؤية رؤوﭬين هيخت، صهيوني شغوف الذي أقام مستودعات الحبوب في حيفا، بعد أن قرأ الكتاب الطوباوي للأب الروحي للدولة اليهودية بنيامين زيـئيـﭪ هرتسل، بعنوان “أرض قديمة جديدة”. تظهر مدينة حيفا في الكتاب كمدينة طوباوية تحقق الرؤية الصهيونية، وتُستعرض فيه أيضًا القطارات المذهلة التي جعلت من المدينة مركزًا للعالم، بفضل الطرق التي كانت تربط بين أوروبا، آسيا وأفريقيا.

لمكان الذي انطلقت منه مدينة حيفا: ثلاثة معارض في مثلث مكاني في إطار أنشطة منصة ﭘيراميدا

يقع متحف القطارات شرقي مستدوعات الحبوب- الداغون، في المكان الذي نشأت فيه مدينة حيفا. بعد اختراع البواخر، التي لم تكن قادرة على الوصول إلى ميناء عكا،  استُهلَ بناء مرفأ في حيفا، وشيّد فوقه أثرياء وقادة المدينة منازلا فخمة- إنّه حي وادي الصليب. خلال فترة أنشطة منصة ﭘيراميدا، سينظّم في متحف القطارات معرض للفنون المعاصرة وستقام أنشطة متعددة المجالات.

ساعات الدوام في متحف القطارات أثناء أنشطة منصة ﭘيراميدا:

يوم الخميس الموافق 19.7.18 بين الساعات 08:00-20:00

يوم الجمعة الموافق 20.8.18 بين الساعات 08:30-16:00

الدخول مجاني

محطة القطار شرقي حيفا مزخرفة بطوابع بريد عثمانية. بطاقة بريدية من مجموعة يرمياهو ريمون

يقع ﭘيراميدا– مركز للفنون المعاصرة في وادي الصليب، على مساحة 3000 متر مربّع. سيُقام في المكان المعرض الشامل والمركزي في البرنامج، حيث ستُعرض أعمال فنية معاصرة، إلى جانب معروضات تاريخية غير معروفة للجمهور. يُعنى المعرض بالإمكانات الطوباوية الكامنة في مدينة حيفا، والتي تنعكس في مستودعات الحبوب وفي متحف القطارات. يستقبل الزوار جدار يحمل فنونًا خطية لأبي إسماعيل، فنان من مسجد الاستقلال. ستعرض على يساره الرؤية الطوباية لوادي الصليب، كما تنعكس في عمل المهندس المعماري المتخصص في مجال المحافظة على التراث المعماري، وليد كركبي، ويعود هذا العمل إلى الثمانينات. سيشارك في المعرض فنانو ﭘيراميدا، القدامى والجدد، بالإضافة إلى فنانين آخرين. سيضم المعرض فنونًا تشكيلية، أعمالا إنشائية، فيديو، تركيب، تصوير وغير ذلك، وسيشمل أيضًا أنشطة فنية يشارك فيها الجمهور بشكل فعّال.

النشاط الافتتاحي سيُقام يوم الخميس الموافق 19.7.2018، في الساعة 17:00، بحضور رئيس البلدية يونا ياهاﭪ.

– رونيت شاني، فن تلصيقي، 2017-18